اسعار السيارات


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

10 % تراجعاً متوقعاً في أسعار السيارات اليابانية في الإمارات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

B@ndr


Admin
أكد مديرو شركات السيارات العاملة في الإمارات، أن انخفاض سعر صرف الين مقابل الدولار سيؤثر إيجاباً في سوق السيارات اليابانية داخل الدولة، وكذلك في مستوى دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط .

واعتبروا أن انعكاس هذا التغير سيكون على أسعار السيارات، وعلى حجم الطلب على السيارات اليابانية، وسينعكس أيضاً على الهامش الربحي للشركات التي تستورد سياراتها من اليابان عن طريق الدفع بالين .

وأدى انخفاض سعر صرف الين أمام الدولار والعملات الأخرى إلى تراجع متوقع لأسعار السيارات اليابانية الجديدة بنسبة تراوح بين 5-10% في أسواق الدولة خلال النصف الثاني من العام الحالي، إذا تواصل الانخفاض الحالي للين خلال الفترة المقبلة، بحسب خبراء عاملين في قطاع السيارات، وتشكل مبيعات السيارات اليابانية ما نسبته 60% من سوق السيارات، ولهذا السبب فإن الانخفاض مؤثر في سوق السيارات الإجمالية، ويعزز من مبيعاتها وصحتها السوقية بنسبة تصل إلى 10% .

وقد انخفض الين الياباني في التعاملات الأخيرة بشكل حاد وصل أخيراً إلى 87 .90 مقابل الدولار، الأمر الذي انعكس إيجاباً على التكلفة الإجمالية لصناعة السيارات في اليابان، وبالتالي على الأسواق المستوردة منها .

كما تشهد أسعار سيارات نيسان وتويوتا وهوندا وميتسوبيشي وسوزكي وغيرها من السيارات اليابانية استقرار حالياً بحكم أن التأثير لا يكون فوري، وأن مختلف وكلاء هذه الشركات في الدولة قد أبرمت سابقاً عقود والتي تمتد إلى ثلاثة أو أربعة شهور مقبلة، وبالتالي التأثير الإيجابي للأسعار والرتاجع المتوقع يبدأ تأثيره بداية من الربع الثاني أو في نهاية النصف الأول من العام الحالي، وبنسب انخفاض متفاوتة، وليست أسعار السيارات اليابانية الجديدة فقط ستتأثر بهذا الانخفاض في سعر صرف الين، بل تمتد إلى تكاليف الصيانة التي قد تشهد انخفاضاً تراوح بين 10-15% .

وكشف عدد منهم عن خطة للاستفادة من انخفاض سعر صرف الين من خلال طرح العديد من العروض المميز، سواء من حيث الأسعار أو خدمات القيمة المضافة أو من خلال توسيع حجم الطرز المطروحة في السوق لتناسب جميع شرائح المجتمع .

وأوضحوا أن التأثير الإيجابي في سوق السيارات اليابانية سيكون أكبر في حال تواصل الانخفاض التي في النهاية ستزيد حجم الربح من بيع السيارات، الأمر الذي سينعكس في الختام على الطلب على السيارات المقبلة من اليابان .

ومن جانبه أكد أكسل دراير المدير العام لشركة كلداري للسيارات المحدودة، أن سوق الإمارات له خواص تنافسية عالية مع وجود أفضل الصانعين العالميين الذين يسعون لجذب اهتمام الزبائن واستمالتهم، والتجار يجتهدون باستمرار لتحقيق هذه الأهداف، فيما أصبح الزبائن مدللين بكثير من الخيارات .

وأضاف أكسيل أن تراجع سعر صرف الين أمام الدولار يعطي قوة أكبر لسوق السيارات اليابانية مقابل الصناعات الأخرى، وستعطي فرص أكبر لتعزيز الحصة السوقية لسوق السيارات اليابانية في الإمارات وفي المنطقة، وبنسبة تراوح بين 5-10% زيادة خلال العام الحالي، مشيراً إلى أن أسعار السيارات لن يشهد انخفاض فوري للأسعار بحكم أن لدى الشركات عقود سابقة، وبالتالي لن يظهر تأثير هذا التراجع في سعر صرف الين خلال الفترة الحالية، وإنما في الربع الثاني من العام الحالي أو في النصف الثاني من العام، في حال تواصل هذا الانخفاض في سعر صرف الين مقابل الدولار والعملات الأخرى، متوقعاً أن يراوح نسبة تراجع الأسعار للسيارات اليابانية بين 5-10% .


التأثير ليس فورياً

قال ميشيل عياط الرئيس التنفيذي لشركة عبدالواحد الرستماني، الشركة العربية للسيارات، وكيل نيسان وإنفينيتي ورينو وإم جي، في دبي والشارقة وعجمان وأم القوين ورأس الخيمة والفجيرة، إن تأثير تغير سعر صرف الين مقابل الدولار لن يكون له تأثير فوري في أسعار السيارات، وإنما تأثيره سيظهر بعد عدة أشهر، وتحديداً في النصف الثاني من العام الحالي، وذلك في حال تواصل تراجع سعر صرف الين خلال الأشهر المقبلة، موضحاً أن الشركات تقوم بعقد الاتفاقيات لاستيراد السيارات لعدة أشهر، وبالتالي التأثير قد يظهر في العقود المقبلة .

وأشار عياط إلى أن معظم الشركات المصنعة للسيارات في اليابان لا تقوم بصناعتها فقط في اليابان، وإنما تقوم بإعادة تركيبها في عدد من المصانع في العالم مثل تايلندا وأمريكا والمكسيك والأرجنتين وغيرها، حيث إن الكوراث الطبيعية التي تعرضت لها اليابان في القترة الأخيرة فرض على الشركات المصنعة أن تغير من استراتيجتها، وتنوع من مصادر الإنتاج عبر مصانعها المنتشرة في العالم وبنسبة 50% في اليابان، و50% خارجها، وهو الأمر الذي أسهم في التخفيف من حدة التأثير لسعر صرف الين .

وأضاف أن سعر السيارات قد يشهد تراجع في النصف الثاني من العام لعدة أسباب، منها المنافسة بين الشركات على استقطاب عملاء جدد، وهو العامل الرئيس، وكذلك من خلال تقديم القيمة المضافة، مثل الصيانة والتأمين وغيرها، وأيضاً سعر صرف الين والذي سيكون تأثيره طفيف في الأسعار .

وأوضح أن نسبة التراجع قد تراوح بين 5-10%، إذا واصل الين انخفاضه ووصل إلى نحو 100 مقابل الدولار، بينما لن يكون له تأثير إن تراوح سعر صرف الين بين 80-90 .

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://carprices.forumarabia.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى